عاجل
الأحد 14 أبريل 2024 الموافق 05 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

محامي المتهم في مصرع شاب بالمسجد في الفيوم يكشف مفاجأة قبل جلسة محاكمته

هيئة الدفاع عن المتهمين
هيئة الدفاع عن المتهمين

كشفت هيئة الدفاع عن المتهمين بإنهاء حياة شاب داخل المسجد بمحافظة الفيوم، والمكونة من رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين الاستاذ ياسر الأمير، و إبراهيم طنطاوي المحامي، والاستاذة مها عكاشة، مفاجأة في القضية التي أثارت الرأي العام في المحافظة بسبب مصرع المجني عليه داخل المسجد.

دفاع عن المتهم تروي تفاصيل واقعة مصرع شاب داخل المسجد

وأوضحت هيئة الدفاع عن المتهمين بـ الفيوم لموقع تحيا مصر، أنه في حقيقة الأمر ليست الواقعة كما يعرفها الجميع بأن المجني عليه هو مجني عليه، حيث أن المجني عليهم قد لبسوا ثوبا ليس ثوبهم والمتهمين كذلك، ففي حقيقة الأمر المتهمين هم المجني عليهم في البداية، حيث أنه سقط منهم أحد على يد عائلة الشاب الذي لقي مصرعه في المسجد وكانت هناك خلافات سابقة ترك المتهمين على إثرها القرية وغادروا قبل أن يعودوا ويستفذوا المتهمين.

الدفاع عن المتهم: المجني عليهم متلفحين بعبائة المجني عليهم

وأضافت هيئة الدفاع عن المتهمين في الفيوم، أن المجني عليهم متلفحين بعبائة المجني عليهم حيث أن بداية الأمر قتل المجني عليهم شخص من عائلة المتهمين، وتم عقد جلسة عرفية حكمت بتغريب المتهمين حينها "المجني عليهم الآن"، أي طردهم من القرية وعدم عودتهم إليها مرة أخرى وقد تم كتابة أوراق وتوقيع الأطراف عليها قبل أن يعود المجني عليهم في يوم الواقعة ويحدث شد وجذب بينهم وبناء عليهم اشتباكات بين الجناة والمتهمين وكان لدي المجني عليهم أسلحة نارية وفي أثناء الشد والجذب بين الجاني والمجني عليهم خرجت طلقة نارية من سلاح شقيق المجني عليها أثناء شد وجذب السلاح بينهما أدت إلى إصابة شقيقة المجني عليه في البطن ما أدى إلى إصابته.

هيئة الدفاع عن المتهمين: تم طلب طبيب شرعي من أجل إثبات مصدر الطلقة النارية 

وأكدت هيئة الدفاع عن المتهم، أنهم قدموا أوراق ثبوتيه بأن المتهمين كان محكوم عليهم من قبل المجلس بالتغريب قبل أن يعودوا ويقوموا باستفزازهم بالأسلحة التي كانت لديهم، نافيا أن المتهمين قاموا بإنهاء حياة المجني عليه داخل المسجد عن طريق الإصرار والترصد وإلا كانوا في هذه الحالة سوف يقوموا بإصابته بالعديد من الطلقات النارية وليس طلقة واحدة كما أن المتهم كان سيوجه الطلقة له مباشرة دون مطاردة بعضهم البعض وضرب طلقات نارية في الهواء، لافته إلى أن هيئة المحكمة طلبت الطبيب الشرعي من أجل أن يكشف ما إذا كانت الطلقة النارية التي أصابت المجني عليه كانت من المتهم أم من شقيق المجني عليه.

تابع موقع تحيا مصر علي