عاجل
الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

مجلس الأمن يجتمع بسبب الغارة الإسرائيلية قنصلية إيران بسوريا اليوم

مجلس الأمن الدولي
مجلس الأمن الدولي

أعلن النائب الأول للممثل الدائم الروسي لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي، أن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة مفتوحة، اليوم الثلاثاء، بناء على طلب روسيا، بشأن الغارة الإسرائيلية على قنصلية إيرانية في سوريا.

ولجأ الإيرانيون بعد الغارة الجوية الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإدانة هذا العمل.

وطالبت روسيا في أعقاب رسالة إيران عقد جلسة إحاطة مفتوحة لـ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وحددت الرئاسة المالطية عقدها في الساعة 3:00 مساءً بتوقيت نيويورك 10:00 مساءً بتوقيت موسكو اليوم الثاني من أبريل.

ظهور أعراض مشابهة لمتلازمة هافانا على أحد كبار المسؤولين

وفي سياق مختلف كشفت وزارة الدفاع الأمريكية الاثنين عن ظهور أعراض مشابهة لمتلازمة هافانا على أحد كبار مسؤوليها الذين حضروا قمة "الناتو" في فيلنيوس العام الماضي

وقالت نائبة المتحدث باسم البنتاجون سابرينا سينج في إفادة صحفية الاثنين: "أستطيع أن أؤكد أن أحد كبار مسؤولي وزارة الدفاع عانى من أعراض مشابهة لتلك التي تم الإبلاغ عنها في حوادث صحية شاذة"

لم يكن ضمن الوفد الرسمي المرافق لوزير الدفاع لويد أوستن

وأضافت سينج أن المسؤول الذي لم يتم الكشف عن هويته  لم يكن ضمن الوفد الرسمي المرافق لوزير الدفاع لويد أوستن إلى فيلنيوس، لكنه كان هناك بشكل منفصل، لحضور الاجتماعات التي كانت جزءا من قمة ناتو.

لم تأت سينج على ذكر ما إذا كان يتعين على مسؤول الدفاع المتأثر طلب المزيد من الرعاية الطبية أو التقاعد أو التوقف عن أداء واجباته، معللة ذلك بأسباب تتعلق بالخصوصية الطبية.

وأكد البيت الأبيض الاثنين أن الاستخبارات الأمريكية لا تعتقد بأن روسيا تقف وراء ما يسمى بـ "متلازمة هافانا" التي أصيب بها عدد من العاملين في السفارات الأمريكية حول العالم منذ عام 2016.

احتمال وقوف روسيا وراء الهجمات الصوتية على العاملين في السفارة الأمريكية

ويأتي ذلك على خلفية ظهور تقارير إعلامية تحدثت عن احتمال وقوف روسيا وراء الهجمات الصوتية على العاملين في السفارة الأمريكية في هافانا وغيرها من البعثات الدبلوماسية الأمريكية في الخارجية منذ عام 2016، ما أثر على الحالة الصحية للعاملين، والتي أطلق عليها اسم "متلازمة هافانا"، ولا تزال طبيعتها مجهولة.

وما زالت متلازمة هافانا قيد التحقيق، لكنها تتضمن سلسلة من المشكلات الصحية التي يعود تاريخها للعام 2016، عندما أبلغ المسؤولون العاملون في السفارة الأمريكية في هافانا عن معاناتهم من ضغط مفاجئ غير مبرر في الدماغ أو ألم في الرأس أو الأذن، أو دوار.

من غير المرجح أن يكون خصم أجنبي مسؤولا عن التسبب في الأمراض الغامضة

وفي فبراير الماضي، خلص مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية في تقييمه للتهديدات لعام 2024 إلى أنه من غير المرجح أن يكون خصم أجنبي مسؤولا عن التسبب في الأمراض الغامضة، لكنه أشار إلى أن وكالات الاستخبارات الأمريكية لديها مستويات متفاوتة من الثقة في هذا التقييم.

وقد أنشأ نظام الرعاية الصحية في البنتاغون سجلا للموظفين أو ذويهم للإبلاغ عن مثل هذه الحوادث، بيد أن دراسة أجرتها المعاهد الوطنية للصحة على مدى 5 سنوات انتهت إلى عدم وجود إصابات في المخ أو انحطاط في الدماغ بين الدبلوماسيين الأمريكيين وغيرهم من الموظفين الحكوميين الذين ظهرت عليهم أعراض متلازمة هافانا.

تابع موقع تحيا مصر علي