عاجل
الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

الصين وأمريكا وأستراليا يترقبون| جزر سليمان تختار رئيسا جديدا للوزراء

تحيا مصر

اختار برلمان جزر سليمان رئيسا جديدا للوزراء، اليوم الخميس، حيث اختاروا وزير الخارجية جيريميا مانيلي الذي تعهد بمواصلة السياسة الخارجية للدولة الجزيرة الواقعة في المحيط الهادئ والتي جعلتها أقرب إلى الصين.

وأعلن الحاكم العام السير ديفيد فوناجي خارج مبنى البرلمان أن مانيلي حصل على 31 صوتًا مقابل 18 صوتًا لزعيم المعارضة ماثيو ويلز.

وعززت الشرطة الإجراءات الأمنية في العاصمة هونيارا مع وصول المشرعين المنتخبين الجدد إلى البرلمان يوم الخميس للتصويت في اقتراع سري.

خسارة حكومة رئيس الوزراء الحالي ماناسيه سوجافاري

وشهدت الانتخابات الوطنية التي أجريت الشهر الماضي خسارة حكومة رئيس الوزراء الحالي ماناسيه سوجافاري نصف مقاعدها، لكنها فشلت في تحقيق الأغلبية لأي حزب سياسي، ومارس معسكران ضغوطًا لكسب دعم المستقلين قبل التصويت لاختيار رئيس الوزراء .

وتراقب الصين والولايات المتحدة وأستراليا الانتخابات عن كثب بسبب تأثيرها المحتمل على الأمن الإقليمي، بعد أن أبرم سوجافاري اتفاقية أمنية مثيرة للجدل مع الصين في عام 2022.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز إنه يتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع مانيلي. وكتب على منصة التواصل الاجتماعي X: "أستراليا وجزر سليمان صديقتان حميمتان ومستقبلنا مرتبط".

ولم يسعى سوجافاري، الذي أقام علاقات وثيقة مع بكين خلال السنوات الخمس التي قضاها في السلطة، لكنه شغل مقعده بفارق ضئيل الشهر الماضي، إلى إعادة انتخابه لمنصب سياسي أعلى ودعم حزبه مانيلي.

العودة إلى علاقات أوثق مع مانحي المساعدات التقليديين

وكان ائتلاف ويل لأحزاب المعارضة قد انتقد وصول الشرطة الصينية إلى الأرخبيل في عام 2022، وفضل العودة إلى علاقات أوثق مع مانحي المساعدات التقليديين مثل أستراليا وقبول مساعدات البنية التحتية من الولايات المتحدة.

وقال مانيلي خارج البرلمان يوم الخميس إن "الشعب تحدث"، ودعا إلى الهدوء، مشيرا إلى تاريخ من العنف في جزر سليمان بعد الانتخابات.

وقال "اليوم نظهر للعالم أننا أفضل من ذلك، وعلينا أن نحترم العملية الديمقراطية لانتخاب رئيس وزرائنا".

وأضاف أن الاقتصاد يتعافى ببطء من جائحة كوفيد-19 وأعمال الشغب المناهضة للحكومة عام 2021، وستكشف الحكومة قريبا عن سياسات الضرائب والغابات والمعادن.

العلاقات الدبلوماسية من تايوان إلى بكين

ومانيلي دبلوماسي سابق دخل البرلمان في عام 2014، وسافر إلى الصين كوزير للخارجية في عام 2019 لإضفاء الطابع الرسمي على تحول جزر سليمان في العلاقات الدبلوماسية من تايوان إلى بكين.

وقال مانيلي يوم الاثنين إنه سيحافظ على "نفس أساس السياسة الخارجية: أصدقاء للجميع وأعداء لا أحد".

وقال ميهاي سورا، زميل أبحاث معهد لوي، وهو دبلوماسي أسترالي سابق في جزر سليمان، إن مانيلي لديه "سجل حافل من العمل بشكل جيد مع جميع الشركاء الدوليين"، مقارنة بسوجافاري الذي كان "شخصية استقطابية".

وقال جرايم سميث، خبير شؤون المحيط الهادئ بالجامعة الوطنية الأسترالية، إن مانيلي قادر على إحداث "تغيير كبير في الأسلوب" بالنسبة لجزر سليمان.

وحصل حزبنا الذي يتزعمه مانيلي، والذي تعهد ببناء المزيد من البنية التحتية، على 15 مقعداً، وأربعة مقاعد في ظل ائتلاف متجدد يضم حزبين صغيرين. 

وكان بحاجة إلى دعم من المستقلين للوصول إلى الأغلبية في البرلمان المؤلف من 50 مقعدا. وتم الإدلاء بما مجموعه 49 صوتا مع غياب أحد المشرعين.

وقال ويل يوم الأربعاء إن الضغط على السياسيين قبل التصويت كان يهيمن عليه "الأشخاص الذين يطلبون المال والمناصب".

 الحكومة فشلت في خلق فرص عمل 

وقال في فعالية بجامعة جزر سليمان الوطنية إن الحكومة فشلت في خلق فرص عمل وسيطر على الاقتصاد شركات قطع الأشجار والتعدين التي شحنت الموارد إلى الصين، بينما لم تتمكن العيادات الصحية من الحصول على الأدوية مثل الباراسيتامول.

تابع موقع تحيا مصر علي