عاجل
الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

"رحلة مرعبة".. ركاب يرون التفاصيل الكاملة لحادث الطائرة السنغافورية

من داخل الطائرة السنغافورية
من داخل الطائرة السنغافورية

"رحلة الموت ومجنونة ومرعبة" هكذا وصف ركاب الطائرة السنغافورية اللحظات المرعبة التى عاشوها في الجو بعد تعرض الطائرة لاضطرابات جوية عنيفة أدت إلى وفاة شخص وإصابة آخرين بعضهم في حالات خطرة، وذلك خلال حادث لشركة جوية تصنف أنها أكثر الخطوط الجوية “أماناً” في العالم.

211 شخص كان على متن الطائرة السنغافورية

وفي 19 مايو، غادرت الطائرة من طراز "بوينج 777" مطار هيثرو في العاصمة البريطانية لندن متجهة إلى سنغافورة ، وعلى متنها 211 راكبا و18 من أفراد الطاقم، لكنها تعرضت لاضطرابات شديدة أثناء تحليقها بالقرب من المجال الجوي لميانمار في منطقة تتعرض لعواصف رعدية استوائية شديدة.

وفي التفاصيل، أجبرت الطائرة التي كانت تقل 211 راكبا و18 من أفراد الطاقم على القيام بهبوط اضطراري في مطار سوفارنابومي في بانكوك، وتم نقل المصابون إلى سيارات إسعاف كانت بانتظارهم على المدرج.

آحد الركاب المصابين في حادص الطائرة السنغافورية

ويروي أحد الركاب الذي كان على متن الطائرة مشاهد "الإرهاب المطلق"، حيث قال إنه:" رأى امرأة مصابة بجرح مروع في رأسها"، وسمع آخر "يصرخ من الألم".

وفاة رجل بريطاني في حادث الطائرة السنغافورية

وتوفي رجل بريطاني يبلغ من العمر 73 عامًا، يُدعى جيف كيتشن، بسبب نوبة قلبية مشتبه بها على متن الطائرة، بينما لا يزال العديد من الأشخاص الآخرين مصابين بجروح خطيرة.

ويعتقد أن كيتشن أصيب بنوبة قلبية عندما تعرضت الطائرة للاضطرابات. وتقول التقارير إنه كان في طريقه إلى سنغافورة لبدء عطلة مدتها ستة أسابيع مع زوجته التي كانت على متن الطائرة أيضًا.

وذكرت مستشفى سميتيويت في بانكوك إن:" 104 أشخاص عولجوا وما زال 58 في المستشفى، 20 منهم في وحدة العناية المركزة"، مضيفة إن:" 15 بريطانيا لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفى، ستة منهم في العناية المركزة".

من داخل الطائرة السنغافورية

وقال أندرو ديفيز، وهو راكب بريطاني على متن الطائرة، لـ BBC البريطانية إن :"الطائرة سقطت فجأة... [بدون] تحذير بسيط للغاية.. وأكثر ما أتذكره هو رؤية الأشياء تتطاير في الهواء كنت مغطى بالقهوة. لقد كان اضطرابًا شديدًا بشكل لا يصدق".

وقال راكب آخر إن:" أولئك الذين لا يرتدون أحزمة الأمان تم إطلاقهم على الفور في السقف".

وقال الطالب زافران أزمير (28 عاما) لوكالة رويترز للأنباء" فجأة حدث هبوط كبير للغاية، لذلك اندفع كل من كان جالسا ولا يرتدي حزام الأمان على الفور إلى السقف.. ورأيت أشخاصًا من جميع أنحاء الممر يتحركون بشكل أفقي تمامًا، ويصطدمون بالسقف ويهبطون مرة أخرى في أوضاع حرجة حقًا. وأصيب الناس بجروح شديدة".

وقال مسؤول في شركة الطيران إنه بعد حوالي 10 ساعات من إقلاعها، واجهت الطائرة "اضطرابات شديدة مفاجئة" فوق حوض إيراوادي في ميانمار على ارتفاع 37 ألف قدم.

كما قدمت الخطوط الجوية السنغافورية تفاصيل عن جنسيات الأشخاص الذين كانوا على متن الرحلة ، ومن بينهم 56 شخصًا من أستراليا و47 من المملكة المتحدة.

وقالت أليسون باركر إنها تلقت رسالة من ابنها جوش، الذي كان على متن الطائرة في طريقها إلى بالي: “لا أريد إخافتكم، لكنني في رحلة مجنونة. الطائرة تقوم بهبوط اضطراري .. أحبكم جميعاً”. 

الخطوط الجوية السنغافورية تعتذر للركاب

واعتذر رئيس الخطوط الجوية السنغافورية، جوه تشون فونج، صباح الأربعاء، قائلا إن الشركة "تأسف بشدة للتجربة المؤلمة".

وقال جوه في بيان بالفيديو إن شركة الطيران "تتعاون بشكل كامل مع السلطات المعنية في التحقيقات".

كما أعرب عن تعازيه لأسرة الضحية، مضيفا أنهم "سيقدمون كل المساعدة الممكنة" للركاب وأفراد الطاقم المتضررين.

كما أرسل رئيس وزراء سنغافورة لورانس وونغ "تعازيه العميقة" لأسرة وأحباء المتوفى، مضيفا أن:" سنغافورة تعمل بشكل وثيق مع السلطات التايلاندية و مكتب تحقيقات سلامة النقل في سنغافورة سيجري تحقيقا شاملا في الحادث".

يذكر أنه من النادر وقوع حوادث تتعلق بالخطوط الجوية السنغافورية، حيث تصنف الشركة باستمرار بين أكثر شركات الطيران أمانًا في العالم.

ووقع آخر حادث مميت في عام 2000، عندما تحطمت طائرة من طراز بوينج 747 أثناء محاولتها الإقلاع من المدرج الخاطئ في مطار تايوان. وقُتل نحو 83 شخصاً من بين 179 شخصاً كانوا على متنها.

تابع موقع تحيا مصر علي