عاجل
السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

قيادات حزبية تدين قصف الاحتلال النازحين برفح الفلسطينية.. ويؤكدون: انتهاك للقوانين الدولية.. ومطالب بوقف فوري للعمليات العسكرية

مخيم النازحين في
مخيم النازحين في مدينة رفح

وصف عدد من قيادات الأحزاب، أن قصف الاحتلال الإسرائيلي الذي استهدف مخيم النازحين في مدينة رفح، وأسفرعن تدمير واسع وخسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، بأنه هجوم وحشي وجريمة حرب وانتهاك صارخ لكل القوانين والأعراف الدولية.

وأكدوا أن استهداف المدنيين الأبرياء والنازحين الذين لا مأوى لهم هو عمل همجي يجب أن يدان بأقوى العبارات، موضحين أنّ هذه الاعتداءات المتكررة تُظهر بوضوح وحشية الاحتلال الإسرائيلي وعدم اكتراثه بحياة البشر وحقوقهم الأساسية.

مستقبل وطن: قصف خيام النازحين في رفح جريمة متكاملة الأركان.. ومصر فضحت الاحتلال دوليا

وصف شريف النسيري عضو هيئة مكتب أمانة العلاقات الخارجية المركزية بمستقبل وطن، قيام قوات الاحتلال بقصف مخيمات النازحين في رفح الفلسطينية بأنها عملية إجرامية خسيسة، كما أن اعتراف نتنياهو بها واعتذاره عنها، لا يبرىء ساحته وساحة حكومته من هذه الجريمة التي تضاف لسجل واسع من جرائم الإبادة الجماعية في القطاع.

وقال " النسيري"، في تصريح صحفي له اليوم، إن القصف المتعمد لخيام النازحين في رفح الفلسطينية، والذى أسفر عن سقوط المئات من الشهداء والمصابين بين صفوف الفلسطينيين النازحين العزل، عمل إجرامي مكتمل الأركان، ودليل كاف لمحكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية على سياسة الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل.

وأوضح شريف النسيري، أن هذه الكارثة تقتضي تحركا قويا من مجلس الأمن والمجتمع الدولي لردع إسرائيل، مشيرا إلى بيان مصر الصادر عن وزارة الخارجية والرافض تماما لهذه المجزرة في رفح، والذي وصف ما يحدث بأنه انتهاك جديد وسافر لأحكام القانون الدولي الإنساني.

وطالب النسيري: الولايات المتحدة الامريكية والغرب برفع يده تماما عن دولة الاحتلال وتمكين الجنائية الدولية من ملاحقة قادة الاحتلال ومحاكمتهم جراء العدوان السافر والمستمر في  غزة.

واختتم شريف النسيري، أن مصر والقيادة السياسية لهم بالمرصاد وأن مصر لا تتواني عن كشف كل هذه الجرائم والتنديد بها عالميا، ما خلق رأي عالميا ضاغطا على الاحتلال وذلك لوقف هذه الجرائم ووضع نهاية لها. مشيرا إلى أن الموقف المصري الأقوي والداعم الأكبر للقضية الفلسطينية، والدولة المصرية لن ولم تتخلي أبداً عن الأشقاء فى غزة.

الحركة الوطنية: مجزرة الاحتلال ضد خيم النازحين برفح انتهاك سافر للقانون الدولي

بداية، أكد الدكتور محمد مجدي، أمين حزب الحركة الوطنية في محافظة الجيزة، أن قصف الاحتلال الإسرائيلية المتعمد لخيام النازحين في مدينة رفح الفلسطينية، عمل إجرامي مكتمل الأركان، وهو دليل على سياسة الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل، موضحاً أن هذا الحدث المأساوي حدث على مرأى ومسمع من العالم أجمع، هو انتهاك جديد وسافر لأحكام القانون الدولي الإنساني، وآن الأوان أن تتوقف الولايات المتحدة الأمريكية عن دعم هذا الكيان المتطرف، وأن يضغطوا على إسرائيل للتوقف الفوري لهذه الجرائم وإنهاء الحرب.

وأشار "مجدي"، في تصريحات له رصدها تحيا مصر، إلى فقدان وسائل إعلامية غربية مصداقيتها بعد تخليها عن المهنية وعدم التزامها بالقواعد الأخلاقية ومحاولة تشويهها للدور المصري في المفاوضات، في محاولة لتبرير الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة، ومحاولة تحميل القاهرة مسئولية فشل المفاوضات في الوقت الذي تتعنت فيه قوات الاحتلال وتفشل أي محاولات للوصول للهدنة الإنسانية في القطاع، لافتة إلى أن تلك التقارير الغربية المشبوهة محاولة فاشلة لتجميل وجه إسرائيل.

وقال أمين حزب الحركة الوطنية بالجيزة، إن الدولة المصرية هي أول من اقترح رؤية متكاملة لحل أزمة غزة، وكانت هي أساس المفاوضات التي تمت في القاهرة والدوحة وباريس وتل أبيب، حيث لا يمكن لمصر أن تغير ولو حرف واحد دون التشاور مع جميع الأطراف وبموافقتهم، فهي تلعب الدور الأساسي والشريك الكامل وليس فقط الوسيط النزيه وكانت كل مقترحاتها تتم في حضور الأطراف وقبولهم لها، وحققت مصر بالفعل نجاحات كبيرة في تقريب وجهات النظر للوصول لاتفاقية لهدنة إنسانية في غزة.

وأشار "مجدي"، إلى أن عرقلة الاحتلال الإسرائيلي وحلفائه لتكليل الجهود المصرية بهدنة إنسانية، هي محاولة فاشلة لتحميل مصر مسئولية عدم نجاح مفاوضات التهدئة، ومثير للسخرية خاصة أن حكومة الاحتلال المتطرفة هي التي تماطل في إنجاح المفاوضات، نتيجة الضغوط التي تتعرض لها في الداخل، والسخط الشعبي في تل أبيب ضد حكومة الحرب، لافتا إلى أن التقارير الغربية الكاذبة محاولة يائسة من البعض للتهرب من التزاماتها وإلقاء التبعات علي الطرف الذي تحمل أكبر عبئا في هذه الأزمة.

وطالب أمين حزب الحركة الوطنية بالجيزة، المجتمع الدولي للتدخل السريع لإنقاذ الفلسطينيين والالتفاف حول الرؤية المصرية في إنهاء هذه الحرب والحفاظ على القضية الفلسطينية وخطواتها التي تتخذها منذ بداية الحرب على غزة التي شنها الاحتلال في تداعيات أحداث السابع من أكتوبر الماضي، موضحا أن استمرار إسرائيل في استهداف المدنيين العزل، يعكس فشلا عسكريا وإصرارا ممنهجا على استهداف الأبرياء، مما يتطلب محاسبة المسؤولين عنها ومساءلة جميع الأطراف الداعمة لها والتأكيد على حق الشعب الفلسطيني المشروع في الدفاع عن نفسه وأرضه وتقديم الدعم الإنساني العاجل لأهالي غزة.

حماة وطن: المجزرة الإسرائيلية ضد خيم النازحين في رفح جريمة إبادة جماعة 

وفي سياق متصل، أكد الدكتور محمد الزهار، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب حماة الوطن، أن المجزرة الإسرائيلية ضد خيم النازحين في رفح تمثل جريمة إبادة جماعية جديدة تضاف لسجل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهي جزء من سلسلة طويلة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي التي يعاني منها الشعب الفلسطيني منذ عقود في انتهاك صارخ لكل المواثيق والأعراف الدولية وحقوق الإنسان، موضحا أن ما يحدث في فلسطين يعد أكبر مجزرة يشهدها العالم في حق الإنسانية، وجريمة إبادة جماعية للشعب الفلسطيني، وانتهاك صارخ لكافة المواثيق والأعراف الدولية، وحقوق الإنسان.

وأوضح "الزهار"، أن تلك الجريمة الإسرائيلية تأتي بعد أيام من اعتراف 3 دول أوروبية وهم إسبانيا والنرويج وإيرلندا، بدولة فلسطين الذي يمثل ضربة كبرى لإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، خاصة أنه جاء متوافقا مع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 لسنة 1947 والذي يقضي بضرورة إنشاء دولتين على أرض فلسطين التاريخية، ومتوافقا مع قرار مجلس الأمن رقم 242 لسنة 1967 الذي دعا إلى ضرورة انسحاب قوات إسرائيل المحتلة من جميع الأراضي التي احتلتها في حرب يونيو من العام ذاته، ويعد دعمسياسي لمكانة فلسطين في المجتمع الدولي، ويعزز فرصها في الحصول على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة.

وأكد لجنة العلاقات الخارجية بحزب حماة الوطن، أن القيادة السياسية المصرية موقفها تاريخي في دعم القضية الفلسطينية، باعتبارها القضية المركزية للأمة العربية، خاصة أن مصر تؤكد دائما جهودها المستمرة لدعم الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل الحرية والعدالة، فمصر كانت وما زالت عمادًا رئيسيًا للقضية الفلسطينية، من خلال الجهود الدبلوماسية والسياسية التي تبذلها لدعم القضية لتعكس مصر التزامها القوي بدعم الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

وحذر "الزهار"، من إمكانية حدوث فوضى عارمة في المنطقة والعالم، إذا لم يسارع المجتمع الدولي باتخاذ وقفة قوية ضد جرائم الاحتلال، ويتكاتف جميعا لوضع حد للمجازر التي يمارسها الاحتلال وقياداته ضد الفلسطينيين، ومحاسبة المجرمين مرتكبي هذا الحادث، ومن حرضهم، ومن شجع على ذلك، والعمل على الوصول لتهدئة دائمة ووقف تصعيد شامل في قطاع غزة يضمن وقف أي عدوان مستقبلي على الأشقاء الفلسطينيين.

تابع موقع تحيا مصر علي