عاجل
الأحد 14 يوليو 2024 الموافق 08 محرم 1446
رئيس التحرير
عمرو الديب

استشاري: جراحات السمنة ليست الحل الأفضل لخسارة الوزن

السمنة
السمنة

حذر الدكتور مجدي نزيه استشاري التثقيف والإعلام الغذائي، من الاستسلام و التسرع في اللجوء إلى جراحات السمنة، قائلا :" جراحات السمنة ليست البديل الأفضل لخسارة الوزن بدلا من التركيز على الوسائل الأخرى مثل التغذية وممارسة الرياضة".

استشاري: بعض الحالات لا تريد بذل مجهود لخسارة الوزن

وأضاف استشاري التثقيف والإعلام الغذائي، ببرنامج "الخلاصة"، المذاع على قناة "المحور"، وينقله موقع تحيا مصر،: "بعض الحالات لا تريد بذل مجهود لخسارة الوزن، وهذا شيء قد يكون راجعا لطبيعة الشخصية".

وتابع استشاري التثقيف والإعلام الغذائي، :"هناك سبب آخر للجوء إلى جراحات السمنة منها التخلص من الضغط عن طريق تناول الأكل".

وواصل :"الإقبال زاد في الفترة الأخيرة على عمليات التكميم، أولا، لأن الناس أصبحت قليلة الحركة، غير أن انتشار الأغذية مركزة الطاقة مثل المكرونة والبيتزا والبانيه، معقبا:" ننقل ثقافة الأكل ولا ننقل ثقافة النشاط والحركة".

علاقة السمنة بسرطان الثدي 

وحسب ما أفادت به دراسات علاجية فالسمنة هي بالتأكيد عامل خطر للإصابة بسرطان الثدي لأن المزيد من الأنسجة الدهنية تساوي المزيد من هرمون الاستروجين المحيطي وعدم التوازن الهرمونيونتيجة لذلك، وهو الزناد.

وهذا يعني أن الأنسجة الدهنية في الجسم يمكن أن تتحول إلى هرمون الاستروجين الزائد، خاصة بعد انقطاع الطمث، مما قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وأشارت الدراسات، أدت التمارين المنتظمة إلى تقليل المخاطر لكلا الفئتين العمريتين، في حين أن زيادة الوزن وزيادة الدهون في الجسم زادت من المخاطر، خاصة بالنسبة للنساء بعد انقطاع الطمث وأولئك الذين يعانون من أورام إيجابية لمستقبلات .

علاقة السمنة بسرطان الثدي

عندما يتعلق الأمر بالوزن الزائد، تميل النساء إلى زيادة خطر الإصابة بأنواع أخرى من السرطان أيضًا، ونشرت في المجلة الطبية البريطانية (BMJ) وتابعت أكثر من مليون امرأة في المملكة المتحدة لمعرفة كيف يؤثر الوزن على خطر الإصابة بالسرطان. ووجدوا أن زيادة الوزن أو السمنة تزيد من خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان، وخاصة سرطان بطانة الرحم وسرطان المريء.

ويسلط الدكتور موروجان الضوء على أن مؤشرات السمنة تختلف ويتم حسابها بوسائل مختلفة، حيث يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI) هو الأكثر شيوعًا، ومع ذلك، هناك نطاقات مختلفة لمؤشر كتلة الجسم لمختلف الأعراق.

 

تابع موقع تحيا مصر علي