خدمات تحيا مصر

روس اتوم الروسية تكشف إيرادات مشروع الضبعة النووي للناتج المحلي بعد تنفيذها

تحيا مصر
قال كيريل كوماروف، النائب الأول للمدير العام للتطوير والأعمال الدولية لشركة روساتوم الروسية، أنه وفقا لتقديراتنا فإن كل دولار يتم استثماره في بناء محطة طاقة نووية بالضبعة باستخدام التقنيات الروسية سيحقق دولارين في صورة إيرادات للشركات المحلية، وحوالي 1.5 دولار من عائدات الضرائب وحوالي 4 دولارات من إجمالي الناتج المحلي.

وأوضح أن مشروع محطة الضبعة النووى سيخلق الآلاف من فرص العمل تقدر بما لا يقل عن 3 آلاف وظيفة في المحطة نفسها، و10 آلاف وظيفة أخرى في الصناعة النووية.

وأشار كيركل كوماروف في المنتدى الثاني لموردي الصناعة النووية لمقاولي مشروع الضبعة للطاقة النووية، ان التعاون النووي الروسي المصري له تاريخ طويل وناجح.

أكد أن موسكو زودت القاهرة بأول مفاعل نووي منذ أكثر من 60 عامًا وكان مفاعل بحثي صغير، الذي يعد الخطوة الأولى في طريق مصر الطويل في تطوير التكنولوجيا النووية. ومنذ ذلك الحين اتيحت للعديد من المهندسين النوويين المصريين فرص علمية وبحثية للتعلم بالاتحاد السوفيتي ونحن سعداء للغاية أن يصل مدي تعاوننا ويزدهر اليوم أكثر من أي وقت مضى.

وأوضح أنه قبل شهرين فقط، وقع رئيسنا قانون التصديق على اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة بين روسيا ومصر. تنص الوثيقة على تعاون مكثف في مجال الطاقة النووية وتسلط الضوء على الطبيعة الخاصة لعلاقاتنا.