عاجل
الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

انتقام أمريكا| هل تشارك بريطانيا في ضرب أهداف إيرانية بالشرق الأوسط؟

تحيا مصر

كشف وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس في مقابلة مع صحيفة "ديلي تلغراف" عن أن بريطانيا لن تنضم إلى الضربات الانتقامية الأمريكية ضد أهداف ضمنها أفراد ومنشآت إيرانية داخل العراق وسوريا.

وقال وزير الدفاع البريطاني إن لندن ترغب في تجنب صراع إقليمي واسع النطاق وتدعو طهران إلى إظهار السيطرة على القوات المدعومة من إيران في سوريا والعراق، وأن بريطانيا ستواصل التعاون مع الولايات المتحدة في الحرب ضد حركة أنصار الله الحوثيين اليمنية لضمان حرية الملاحة في البحر الأحمر، ونفى في الوقت نفسه معلومات تفيد بأن سلطات لندن تدرس إمكانية إرسال حاملة طائرات بريطانية إلى منطقة القتال.

وكانت السلطات الأمريكية قالت في وقت سابق إن القوات الأمريكية في الأردن تعرضت لهجوم من قبل المقاومة الإسلامية العراقية، وبحسب البنتاجون، فقد أسفرت هذه الضربة عن مقتل 3 جنود أمريكيين وإصابة أكثر من 40 آخرين.

وتلقي الولايات المتحدة بالاتهام على إيران في ما حدث، وبحسب قناة "سي بي إس"، وافقت الإدارة الأمريكية، كإجراء انتقامي، على خطط لضرب أهداف إيرانية وأفراد عسكريين متمركزين في العراق وسوريا.

وفي حديثه عن الصراع في أوكرانيا، أكد شابس رغبة بريطانيا في مواصلة تقديم المساعدة لكييف، وقال: "الجميع، بما في ذلك الإيرانيون، ينظرون إلينا. هل سينفد صبرنا ونغادر؟ ستراقب الصين تصرفاتنا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وكوريا الشمالية تراقب أيضا، من أجل مصالحنا الوطنية ومصالح الغرب والعالم المتحضر من المهم للغاية أن تنجح أوكرانيا في بلدها".

وأضاف شابس أنه وسط تصاعد التوترات العالمية، تضاعفت معدلات التجنيد في الجيش البريطاني في يناير مقارنة بالعام الماضي، وتقدر صحيفة "ديلي تلغراف" أن 10800 بريطاني تقدموا للخدمة في الجيش الشهر الماضي، مقارنة بمتوسط ​​5300 شهريا في عام 2023.

تحذير إيران لأمريكا

وجهت إيران، تحذيرا عاجلا للإدارة الأمريكية حول شن أي هجوم على الأراضي الإيرانية، وذلك عبر رسالة سلمتها طهران عبر السفارة السويسرية.

ونقل موقع "الأخبار العاجلة" الإيراني عن مصدر قوله إن الحكومة الإيرانية وجهت تحذيرًا خطيرًا عبر سويسرا مفاده أننا سنرد بشكل مباشر على أي هجوم أمريكي على الأراضي الإيرانية.

تحذير إيراني لأمريكا

وأضاف المصدر الإيراني، أن طهران أشارت في رسالتها إلى أنها لا تريد حربًا مع أمريكا، لكنها ستتعامل مع أي مغامرات لواشنطن بالقوة، وأن تهديدات البيت الأبيض غير مقبولة، وأي هجوم داخل الأراضي الإيرانية خط أحمر وسيصاحبه الرد المناسب.

يشار إلى أن السفارة السويسرية في طهران ترعى المصالح الأمريكية في إيران منذ ثورة عام 1979.

يأتي ذلك فيما نشرت تقارير صحفية أن واشنطن بعثت عدة رسائل إلى طهران عبر وسطاء خلال اليومين الماضيين، وفقًا لما ذكرته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا".

وذكر تقرير الوكالة أن واشنطن أرسلت أكثر من رسالة إلى طهران عبر طرف ثالث خلال اليومين الماضيين، مضيفة أن رسائل واشنطن كانت بأنها لا تريد حربًا واسعة النطاق، كما حذرت من أن توسيع الحرب سيرافقه تحركات أمريكية.

وقال مسؤولون أمريكيون لصحيفة بوليتيكو، إنه بعد الحصول على الضوء الأخضر من جو بايدن، سيتم تنفيذ ضربات تستهدف الجماعات المدعومة من إيران في العراق وسوريا، وستكون الهجمات على عدة موجات، وستكون البحرية الإيرانية في الخليج العربي من بين الأهداف أيضًا.

وقال مسؤول أمريكي كبير لشبكة ABC الإخبارية: "لدى بايدن شكوك عميقة بشأن الهجمات الانتقامية على الأراضي الإيرانية وأكد الرئيس بايدن أن إيران مسؤولة عن توريد الأسلحة في الهجوم الأخير.

احتجاجات إيرانية

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، أنها استدعت السفير البريطاني لإبلاغه احتجاج طهران الشديد على الاتهامات التي وجهتها لندن لإيران، وتأتي هذه الخطوة الدبلوماسية بعد فرض الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة عقوبات على إيران بتهمة التخطيط لاغتيال معارضين إيرانيين فى الخارج.

إيران تستدعي السفير البريطاني

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية "في أعقاب استمرار اتهامات النظام البريطاني، تم استدعاء سايمون شيركليف السفير البريطاني في طهران إلى وزارة الخارجية  بعد ظهر اليوم وتم إبلاغه باحتجاج بلادنا الشديد".

تابع موقع تحيا مصر علي