عاجل
الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

عشان رفض الغلط.. أسرة ضحية جيرانه بـ الغربية بعد دفن رفاته تكشف مفاجأة|فيديو

والدة محمد ضحية جيرانه
والدة محمد ضحية جيرانه بـ الغربية

عبرت أسرة محمد عطية ضحية جيرانه في المحلة الكبرى بـ الغربية، عن فرحتها الكبيرة بعد دفن رفان ابنهم المتغيب منذ 9 سنوات بعدما أنهى جيرانه حياته غدرا ودفنوه قبل العثور على رفاته في إحدى الترع.

أسرة ضحية جيرانه بـ الغربية تطالب بالقصاص

وأوضحت أسرة ضحية جيرانه بالغربية والذي تم دفنه منذ 8 سنوات، لموقع تحيا مصر، أن النيران التي كانت في قلوبهم حزنا على مصير ابنهم الذي كان يجهلونه ولا يعلمون إذا كان حيا أو ميتا على مدار ما يقرب من 9 سنوات الماضية، قد هدأت قليلا بعد العثور على رفاته ودفنها بعد صلاة الجنازة عليها في مقابر قريته بمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، لافته إلى أن ما يهدأ من روعهم هو أن المتهمين سوف ينالوا عقابهم، مطالبة بالقصاص من كافة المتهمين.

والدة المجني عليه بـ الغربية: نار قلبي بردت

وقالت والدة ضحيه جيرانه بـ الغربية:"أن النيران التي كادت أن تحرق قلبها هدأت بعدما تم العثور على رفات ابنها وهو عبارة عن جمجمة وبعض العظام الأخرى من جسده بالإضافة إلى الملابس التي كان يرتديها يوم الواقعة بعدما عاد من عمله واغتسل وخرج ليقابل الشخص الذي استدرجه بحجة أن هناك صاحب عمل يريد أن يقابله من أجل الاتفاق معه"، مشيرة إلى أن هذا الشخص كان يحاول تضليلهم طوال تلك السنوات بأن الأفراد المتهمين من جيرانه ضربوه وهرب في الأراضي الزراعية والتي بحثوا فيها ولم يدعوا شبرا واحدا إلا وذهبوا إليه بحثا عنه دون فائدة.

" src="">

شقيق ضحية جيرانه بـ الغربية تكشف تفاصيل الواقعة

وشرح شقيق ضحية جيرانه بـ الغربية، إلى أن المجني عليه كان قد عاد من السفر من دولة ليبيا من أجل الزواج بعد غربة 3 سنوات، وذلك قبل الواقعة بـ10 أيام حيث رفض ارتكاب الخطأ الذي دعته إليه زوجة أحد المتهمين من جيرانه قبل أن تذهب وتدعي عليه لزوجها والذي دبر للواقعة واعد لها مع بقية أفراد المنزل، والاستعانة بأحد أفراد عائلة أخرى من أجل استدراجه والذي اتصل به وأخبره بأن أحد الأشخاص يريده في عمل وما إن ذهب إليه وجلس معه على شاطئ إحدى الترع في انتظار الشخص صاحب العمل أعطاه سيجارة ومشروب كان قد وضع فيه مخدر من أجل تنفيذ الجريمة لأنهم يعلمون أنهم لن يتمكنوا منه وهو في وعيه، وما إن فقد الوعي حتى ذهب إلى الجناة إليه ونفذوا جريمتهم حيث أنهم ربطوه بالحبال التي لم تذب حتى الآن مع مرور 9 سنوات من المياه والصرف الصحي الذي يصب في تلك المنطقة وقاموا بوضعه داخل ماسورة خاصة بالصرب وأغلقوها بالحديد حتى لا تطفوا على وجه المياه وكانوا قد عثروا على المشروب الخاص بالمجني عليه ولا يزال به نصفه فيما أن السيجارة كاملة ولم يتمكن من تدخينها فيما أن الشخص الذي استدرجه عثر على علبة المشروب بالشاطئ الآخر فارغة والسيجارة التي كان يدخنها، مشيرا إلى أن مهندس الكهرباء كان في طريق عودته من عمله عندما وجد الكهرباء مقطوعة في ذلك الشارع وهؤلاء الأشخاص يقفون في تلك المنطقة والذين أخبروه عندما سألهم عما يفعلون بأنهم يبحثون عن لص، وعندما اتصل بشركة الكهرباء أخبروه أن الكهرباء ليست مفصولة من عندهم.  

تابع موقع تحيا مصر علي