عاجل
الخميس 30 مايو 2024 الموافق 22 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

أستراليا تعلن تعليق رحلاتها إلى إيران بسبب التوترات في الشرق الأوسط

شركة كانتس الأسترالية
شركة كانتس الأسترالية

أعلنت شركة الطيران الأسترالية كانتاس تعديل مسار رحلتها من بيرث إلى لندن دون توقف، وذلك بهدف تجنب المجال الجوي الإيراني، مع تزايد حدة التوترات في منطقة الشرق الأوسط بعد الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق وتهديدات إيرانية بالرد على هذه الضربة. 

أستراليا تعلن تعليق رحلاتها إلى إيران 

وذكر المتحدث باسم كانتاس بأن:" الرحلة ستعمل مؤقتًا عبر سنغافورة، وسيتم ابلاغ العملاء لتوضيح أي تغييرات في حجوزاتهم" .

شركة الطيران الأسترالية كانتاس 

وكانت وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونغ، دعت إيران إلى استخدام نفوذها لتعزيز الاستقرار بدلاً من التصعيد، في حين عبرت عن قلق عميق بشأن ما نشر من تقارير مؤخراً عن استعدادات إيرانية للهجوم على إسرائيل. 

والأسبوع الماضي، أعلنت شركة لوفتهانزا الألمانية تعليق رحلاتها إلى طهران أيضًا بسبب الوضع في الشرق الأوسط"، مع التأكيد على أن سلامة الركاب وطواقم الطائرة تظل أولوية قصوى. 

أمريكا تعيد نشر مدمرتين في الشرق الأوسط 

وفي وقت سابق، أفادت "وول ستريت جورنال" أن الولايات المتحدة أعادت نشر مدمرتين في الشرق الأوسط وسط المخاوف من هجوم إيراني متوقع على إسرائيل.

ووفقا لـ "وول ستريت جورنال" "تضمنت الإجراءات الأمريكية إعادة انتشار مدمرتين، كانت إحداهما موجودة بالفعل في المنطقة وتم إعادة توجيه الأخرى إلى هناك".

وذكرت شبكة سي بي إس نيوز، نقلا عن مسؤولين أمريكيين، في وقت سابق أن واشنطن توقعت هجوما إيرانيا في 12 أبريل باستخدام أكثر من 100 طائرة بدون طيار وعشرات الصواريخ ضد أهداف عسكرية إسرائيلية.

وعلى خلفية التصعيد المحتمل، تؤكد الولايات المتحدة لإسرائيل بكل الطرق الممكنة أنها ستدعم حلفائها في مواجهة أي تهديدات صادرة عن إيران وأقمارها الصناعية.

من جهته أجرى رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي هرتسي هاليفي تقييما شاملا لاستعداد الجيش الإسرائيلي في ظل ترقب هجوم إيراني محتمل ردا على استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق.

وتهدد إيران بضرب أهداف إسرائيلية ردا على اغتيال 7 من عناصر الحرس الثوري الإيراني بقصف استهدف مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق بداية الشهر الحالي.

ويخشى المسؤولون الأمريكيون من أن تؤدي ضربة إيرانية ضد إسرائيل إلى رد فعل إسرائيلي داخل إيران قد يثير صراعا إقليميا ويجذب الولايات المتحدة، التي يمكن أن تستهدف طهران قواتها وحلفائها في الشرق الأوسط إذا تعرضت أراضيها للضرب.

وتطلب واشنطن من إسرائيل أن تدرس بعناية ردها على أي هجوم إيراني وأن تضع في اعتبارها احتمال أن يؤدي ذلك إلى مزيد من التصعيد، وفقًا لمسؤول أمريكي. 

وقال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، يوم الجمعة، إن تهديدات إيران بضرب إسرائيل لا تزال "حقيقية" و"قابلة للتطبيق".

وفي وقت متأخر من يوم الخميس، اتصل وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن بجالانت لطمأنته بأن واشنطن ستدافع عن أقرب حلفائها في المنطقة إذا شنت طهران هجوما على أراضيها. وقال متحدث باسم البنتاجون إن أوستن قال لجالانت: “يمكن لإسرائيل الاعتماد على الدعم الأمريكي الكامل للدفاع عن إسرائيل ضد الهجمات الإيرانية، التي هددت بها طهران علناً”.

وقد تؤدي ضربة إيرانية على إسرائيل إلى إشعال المنطقة في الوقت الذي تتعرض فيه حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لضغوط دولية متزايدة لإنهاء حملتها العسكريةفي قطاع غزة. وأدت هجمات حماس في 7 أكتوبر في إسرائيل، والتي أسفرت عن مقتل حوالي 1200 شخص، والهجوم الإسرائيلي اللاحق على غزة، والذي أودى بحياة أكثر من 33 ألف شخص، إلى تصعيد التوترات في الشرق الأوسط إلى مستوى لم يسبق له مثيل منذ عقود.

تابع موقع تحيا مصر علي