عاجل
الجمعة 14 يونيو 2024 الموافق 08 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

أنشئت بدعم من شيخ الأزهر لمواجهة الإلحاد.. صفحة جديدة لوحدة «بيان» على «فيسبوك»

شيخ الأزهر
شيخ الأزهر

تحت شعار «أجيال واعية وحوار بناء».. أنشأ مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية صفحة جديدة على "فيسبوك" لوحدة بيان التي أنشأها منذ عام 2018 لمواجهة الإلحاد والفكر اللاديني، وبحسب  ما قاله الدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف، فإن الأزهر أنشأ "بيان" لمواجهة شبهات الإلحاد والفكر اللاديني، وبناء وعي معرفي للوقاية من الفكر المتطرف والمنحرف، كما توفر مساحات آمنة للحوار مع الشباب وتحصينهم من حيل المتشككين في الدين.

لمواجهة الإلحاد والفكر اللاديني.. صفحة جديدة لوحدة «بيان» التابعة للأزهر على «فيسبوك»

وبمجرد إنشاء صفحة لوحدة "بيان" على  "فيسبوك" بدأت الصفحة في بث عدد من مقاطع الفيديوهات لشيخ الأزهر من برنامجه الذي كان يعرض في رمضان 2021 تحت اسم "برنامج الإمام الطيب"، وكتبت الصفحة على أحد الفيديوهات كلمات قالها فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، حيث جاء نشر الفيديو بكلمات الإمام التي قالها في أحدى حلقات برنامجه حيث قال" إن الأزهر كان -وسيظل-"قلعة الاجتهاد والتجديد" على مدى تاريخ المسلمين، بعد عصر الأئمة الأربعة وأئمة المذاهب الفقهية المعتبرة، وكان تراث المسلمين قد أشرف على الهلاك بعدما ضاع على أيدي الغزاة بالأندلس في الغرب، وأحرقه التتار في الشرق، ولولا الأزهر لما كان هنالك ما يسمى الآن بالتراث العربي الإسلامي".

وحدة "بيان" التي أنشأها الأزهر الشريف، تم الإعلان عنها وإطلاقها في منتصف عام 2018، بدعم من شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، بغرض مواجهة شبهات الإلحاد والفكر اللاديني، وبناء وعيٍ معرفي للوقاية من الفكر المتطرف والمنحرف، وتوفير مساحات آمنة للحوار مع الشباب وتحصينهم من حيل المتشكِّكين في الدين، والعمل على إزالة المفاهيم المغلوطة لديهم.

وحدة "بيان"  تضم نخبة من أعضاء المركز وأساتذة من جامعة الأزهر والجامعات المصرية، متخصصون في: العقيدة والفلسفة، والفقه الإسلامي، وعلم النفس، والاجتماع، والصحة النفسية، وغير ذلك من التخصصات المختلفة.

“بيان” وحدة تعمل على تصحيح كل  ما يُثار حول الإسلام وشرائعه من أغلوطات وشبهات

الوحدة تعمل على المتابعة اللحظية لكل ما يُثار حول الإسلام وشرائعه من أغلوطات وشبهات فى مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وتحليل بياناته، وتقديم معالجات متخصصة، ومحتويات تدعم هذه المعالجات، وتجوب بها محافظات وجامعات الجمهورية من خلال برامج توعوية متخصصة، ومطبوعات، وحملات إلكترونية وإعلامية بلغة بسيطة يفهمها الشباب، وقد استفاد من جهود الوحدة خلال هذه المدة أعداد ضخمة من الشباب والأسر.

وتستقبل الوحدة منذ ذلك الحين الشَّباب الباحثين عن الحقيقة في مقر المركز بمشيخة الأزهر الشريف، وتعقد لهم المقابلات الشخصية الواقعية والإلكترونية بالمركز وبأماكن تنفيذ برامجه في أنحاء الجمهورية مع متخصصين من أعضاء المركز، وتساعدهم على محو أي شبهة تتعلق بالدِّين والشريعة.

تابع موقع تحيا مصر علي